دربُ السعادة

بسم الله الرحمن الرحيم

نصول في حياتنا الدنيا ونجول بحثاً عن السعادة ، فأين هي ؟!

قيل وقيل عنها الكثير وهاهي سطور كلمات بسيطة تنقل إليكم دليل السعادة .

إن الوصول لغاية كهذه أمر جميعنا نشتاق إليه .. لكن اختلاط معنى السعادة لدى بعضنا جعلنا نتسائل .. هل السعادة في أن تكون غنياً أو ذا منصب وإلى مثل هذه الأمور المادية الدنيوية ؟!

كلا .. فكيف يكون في الماديات والملذات في الدنيا سعادة وهي تفنى ؟! أليس من صفات السعادة أن تكون دائمة ؟!

ليست السعادة في مالٍ أو منصبٍ تحصل عليه اليوم وتتركه غداً رُغماً عنك ! وإنما السعادة في أن تتحمل مشاق ترويض نفسك في دار الإختبار لتصل بها دار الهناء راضيةً مرضية .

إذاً نتوصل إلى أن السعادة هي في الدار الآخرة وماهو قبل ذلك إلا درب تسلكه في سبيل الوصول لتلك الغاية .

وأن تُعِد العُدة وتتحمل عثرات حياتك الدنيا هو بمثابة وضع قدمك على أول طريق السعادة .

فأقبالك على أعمال البر – بما تستطيع – هو سبيلٌ للسعادة .. وسعيك لطلب العلم هو سبيلٌ للسعادة .. وترك أثرك الطيب في الدنيا هو سبيلٌ للسعادة .

فأقبل على درب السعادة الحقيقية ولا تغُرَّنَّك مُغرياتٍ زائلة فإن النعيم الباقي خيرٌ مما سواه فان ! .

#غريب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s